الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الإعجاز القرآني فيما ورد عن خلق الغلاف الجوي للأرض (سماوات الأرض)1

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
admin

avatar

تاريخ التسجيل : 08/03/2013

مُساهمةموضوع: الإعجاز القرآني فيما ورد عن خلق الغلاف الجوي للأرض (سماوات الأرض)1   16.03.16 20:15

وهم نظرية الانفجار العظيم ووجود الأراضي السبع:
الإعجاز القرآني فيما ورد عن خلق الغلاف الجوي للأرض (سماوات الأرض)

خليل معلمي في الجمعة 16 ديسمبر 2011




                                                                     
                                
أولا: المقدمة
لقد أثبت القرآن الكريم منذ ظهوره أنه من أعظم المعجزات التي أنزلها الله سبحانه على عباده ليؤمنوا بوجوده و بوحدانيته؛ فبخلاف كل ما أنزل و ما يوجد من معجزات و آيات، مرئية أو مسموعة أو ملموسة أو غيرها، و التي جحد و لا يزال يجحد بها العديد من بني البشر، يبقى الإنسان دائما ضعيفا و عاجزا على الإلمام بكل ما يختزله القرآن من حقائق و غيبيات و غيرهم من الأشياء، تجعله دائما مشدودا إليه يبحث في خباياه، لا يستطيع احتواءه فيستعلي عليه كما فعل مع باقي الآيات الإلهية؛ و في هذا السياق نذكر بالآية الكريمة :
المزيد مثل هذا المقال :



 "وَمَا مَنَعَنَا أَن نُّرۡسِلَ بِالآيَاتِ إِلاَّ أَن كَذَّبَ بِهَا الأَوَّلُونَ وَآتَيۡنَا ثَمُودَ النَّاقَةَ مُبۡصِرَةً فَظَلَمُوا۟ بِهَا وَمَا نُرۡسِلُ بِالآيَاتِ إِلاَّ تَخۡوِيفًا (59) " الإسراء
 
من خلال هذا البحث سنتطرق لإحدى مظاهر الإعجاز للقرآن الكريم فيما يخص الإخبار عن خلق الكون، سيمكننا ما توصلت إليه البشرية بفضل تطور العلوم والوسائل التكنولوجية من استخراجها للعالم بأسره لتكون برهانا آخر لكل مرتاب كفور و ليستيقن الذين آمنوا و يزدادوا إيمانا وذالك تماشيا و قوله تعالى:
"سَنُرِيهِمۡ آيَاتِنَا فِى الۡآفَاقِ وَفِى أَنفُسِهِمۡ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمۡ أَنَّهُ الۡحَقُّ أَوَلَمۡ يَكۡفِ بِرَبِّكَ أَنَّهُ عَلَىٰ كُلِّ شَىۡءٍ شَهِيدٌ (53)" فصلت.
 
الأمر يتعلق هذه المرة بما ورد في كتاب الله عز و جل بشأن خلق سماء أو سماوات الأرض و ما يقدمه هذه الأخير من إجابات شافية عن زمن و كيفية خلقها منسجمة مع بعض ما أصبح متداولا من نظريات علمية معاصرة.وإننا لا نخفي تعارض ما سنقدمه من خلال هذا البحث مع بعض ما هو متداول من تأويلات قرآنية تخص آيتين كريمتين من الذكر الحكيم، بحيث سنحاول جاهدين تعليل رؤيتنا بالإعتماد حصريا على بعض آيات الذكر الحكيم و داعين من الله عز و جل أن يوفقنا في إظهار بعض ما خفي عنا من حقائق ربانية.
 
هكذا فإن مضمون هذا البحث يكتسي طابعين مختلفين: الأول يتعلق بإظهار وجه الإعجاز القرآني في بعض آيات القرآن تخص خلق الكون، والثاني يتعلق بإعادة تأويل بعض آيات خلق الكون نعتبرها مصدرا أساسيا للإعجاز القرآني الذي هو موضوع هذا البحث. إن أول شيء سنتطرق له، بعد هته المقدمة،  يخص ما ورد في القرآن الكريم من آيات فيها خلق السماوات السبع العلى و الأرض أو على الأصح خلق الكون، بحيث سنستخرج الخطوط العريضة التي سنرتكز عليها في ما بعد. بعد ذلك سنحاول البث في زمن و كيفية خلق سماء الأرض، وذلك استنادا فقط على ما جاء به القرآن الكريم، لتتم مقارنتهما مع ما جاء به العلم الحديث في المرحلة الموالية لإظهار الإعجاز القرآني في هذا الخصوص. أخيرا و استنادا على ما توصلنا إليه سالفا، سنخوض في إعادة تأويل آية كريمة، خلص البعض بأنها توحي بوجود سبع أراض في الكون، ستصبح بعد ذلك مصدرا مكملا للإعجاز العلمي المحوري لهذا البحث.
وتجدر الإشارة على أنه سيتم من خلال هذا البحث المتواضع أيضا ضحض نظرية الانفجار العظيم، التي طالما ساندها المسلمون وذلك لموازاتها للرتق و الفتق الوارد ذكرهما في القرآن الكريم، معتمدين في الآن ذاته على تحليل منطقي لآيات الذكر الحكيم و على ما يقدمه العلم الحديث من  معطيات لم تكن في علم الإنسان فيما مضى. وقد صدر كتاب عن العالم Salomon Borensztejnتحت عنوان  " L’mposture du BIG BANG"، ستة أشهر بعد محاضرة عمومية كنت قد ألقيتها بتاريخ 18 فبراير 2010 بكلية الطب و الصيدلة بمدينة فاس لأعرف بنتائج بحثي، يقند فيه هته النظرية و يصفها بالخدعة التي أضاعة على الإنسانية سنوات طويلة من البحث في هذا المجال.
 
 
ثانيا : الخلق العظيم للأرض و السماوات السبع العلى في القرآن الكريم
أ- التعريف بالسماء
إن ذكر السماء جاء إفرادا و جمعا في القرآن الكريم في آيات عديدة و يتغير المقصود بها باختلاف معاني الآية التي ورد فيها ذكرها. و يمكن تقسيم ما يراد به بالسماء أو السماوات في الآيات الكريمة إلى ثلاثة أقسام بحيث يمكن أن يقصد بها:
 
- سماء أرضنا التي ينزل منها الماء كما ورد في:
 "وَأَرۡسَلۡنَا الرِّيَاحَ لَوَاقِحَ فَأَنزَلۡنَا مِنَ السَّمَآءِ مَآءً فَأَسۡقَيۡنَاكُمُوهُ وَمَا أَنتُمۡ لَهُ بِخَازِنِينَ (22)" الحجر
 
- أو السماوات العلى، بما فيهن السماء الدنيا التي تضم الأرض و ما معها من نجوم و كواكب، مجتمعة على شكل مجرات، و عوالم كونية أخرى كما ورد في الآية الآتية:
 " تَنزِيلًا مِّمَّنۡ خَلَقَ الۡأَرۡضَ وَالسَّمَاوَاتِ الۡعُلَى(4) الرَّحۡمَٰنُ عَلَىٰ الۡعَرۡشِ اسۡتَوَى (5) " طه
 
- أو كل ما على و ارتفع فوق رؤوسنا كما جاء في الآية الكريمة:
" قَدۡ نَرَى تَقَلُّبَ وَجۡهِكَ فِى السَّمَآءِ فَلَنُوَلِّيَنَّكَ قِبۡلَةً تَرۡضَاهَا فَوَلِّ وَجۡهَكَ شَطۡرَ الۡمَسۡجِدِ الۡحَرَامِ وَحَيۡثُ مَا كُنتُمۡ فَوَلُّوا۟ وُجُوِهَكُمۡ شَطۡرَهُ وَإِنَّ الَّذِينَ أُوۡتُوا۟ الۡكِتَابَ لَيَعۡلَمُونَ أَنَّهُ الۡحَقُّ مِن رَّبِّهِمۡ وَمَا اللّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا يَعۡمَلُونَ (144)" البقرة،
و في هته الحالة يقصد بها سماء الأرض و السماء الدنيا أيضا.
ب- خلق السماوات السبع العلى و الأرض (خلق الكون)
من خلال القرآن الكريم نجد أن أول ما خلق الله تعالى في كونه العظيم هو الأرض التي نعيش عليها ثم السماوات السبع العلى التي توجد الأرض و باقي الكواكب و النجوم وغيرها من العوالم الفضائية، التي لا حصر لها، في أولاهن. وأول الآيات الكريمة التي نستشهد بها على هذا الخلق هي:
-1-
" تَنزِيلًا مِّمَّنۡ خَلَقَ الۡأَرۡضَ وَالسَّمَاوَاتِ الۡعُلَى(4) الرَّحۡمَٰنُ عَلَىٰ الۡعَرۡشِ اسۡتَوَى (5) " طه
 
-2-
"هُوَ ٱلَّذِى خَلَقَ لَكُم مَّا فِى ٱلۡأَرۡضِ جَمِيعـاً ثُمَّ ٱسۡتَوَىٰٓإِلَى ٱلسَّمَآءِ فَسَوَّيٰهُنَّ سَبۡعَ سَمَـٰوَٰتٍۚ وَهُوَ بِكُلِّ شَىۡءٍ عَلِيمٌ (29) " البقرة
 
و نختم بما ورد في الآيات الآتية من سورة فصلت، وهي آيات تفصل بالتدقيق المراحل الأولى لخلق الأرض و السماوات السبع العلى، ولا يوجد تفصيل أدق من هذا لهذا الخلق في كل القرآن الكريم.
-3-
" قُلۡ أَئِنَّكُمۡ لَتَكۡفُرُونَ بِالَّذِى خَلَقَ الۡأَرۡضَ فِى يَوۡمَيۡنِ وَتَجۡعَلُونَ لَهُ أَندَادًا ذَٰلِكَ رَبُّ الۡعَالَمِينَ (9)
وَجَعَلَ فِيهَا رَوَاسِىَ مِن فَوۡقِهَا وَبَارَكَ فِيهَا وَقَدَّرَ فِيهَا أَقۡوَاتَهَا فِى أَرۡبَعَةِ أَيَّامٍ سَوَآءً لِّلسَّآئِلِينَ (10)
ثُمَّ اسۡتَوَىإِلَى السَّمَآءِ وَهِىَ دُخَانٌ فَقَالَ لَهَا وَلِلۡأَرۡضِ اِئۡتِيَا طَوۡعًا أَوۡ كَرۡهًا قَالَتَا أَتَيۡنَا طَآئِعِينَ (11)
فَقَضَاهُنَّ سَبۡعَ سَمَاوَاتٍ فِى يَوۡمَيۡنِ وَأَوۡحَى فِى كُلِّ سَمَآءٍ أَمۡرَهَا وَزَيَّنَّا السَّمَآءَ الدُّنۡيَا بِمَصَابِيحَ وَحِفۡظًا ذَٰلِكَ تَقۡدِيرُ الۡعَزِيزِ الۡعَلِيمِ (12) " فصلت
 
من خلال هته الآيات الكريمة الأخيرة من سورة فصلت يبين لنا سبحانه مراحل الخلق العظيم الأولى للكون المتمثل في الأرض و السماوات السبع العلى و ذلك مع تحديد الحيز الزمني (من المنظور الإلهي) الذي خصصه جل و على لكل منهما، بحيث نستنبط بوضوح كبير أن الله عز وعلى بدأ بخلق الأرض في يومين ثم جعل فيها جبالا من فوقها و بارك فيها وقدر فيها أقواتها في أربعة أيام، وهذا يعني أن خلق الأرض و ما فيها جميعا، حسب ما ورد أيضا في (-2-)،  كان في ستة أيام، وهذه حقيقة مطلقة سنرتكز عليها فيما بعد. ثم بعد ذلك استوىسبحانه إلى السماء و هي دخان فقضاهن سبع سماوات في يومينوأوحى في كل سماء أمرها و زين السماء الدنيا بمصابيح و حفظا؛ وهذا يعني أيضا أن خلق الأرض و ما عليها جميعا وجعل السماء سبع سماوات على كان في ثمانية أيامبتقدير من العزيز العليم، ونود الإشارة إلى أنه ليس من اهتمامنا في هذا البحث التطرق إلى قياس الأيام المذكورة في هته الآيات.
ونستنتج من الآية "فَقَضَاهُنَّ سَبۡعَ سَمَاوَاتٍ فِى يَوۡمَيۡنِ وَأَوۡحَى فِى كُلِّ سَمَآءٍ أَمۡرَهَا وَزَيَّنَّا السَّمَآءَ الدُّنۡيَا بِمَصَابِيحَ وَحِفۡظًا ذَٰلِكَ تَقۡدِيرُ الۡعَزِيزِ الۡعَلِيمِ (12) " فصلت"تعريفا مهما للسماء الدنيا، والذي سنعود إليه فينا بعد، فهي ترمز للفضاء المحيط بنا و الذي يحتضن كل المخلوقات الكونية المحيطة بنا (كواكب، نجوم، مذنبات، ثقوب سوداء و غيرهم).
و نستخلص كذلك من الآيات الكريمة الواردة في (-2- و -3-)ثلاثة أشياء مهمة :
- أولها أن الله سبحانه كرم الإنسان تكريما لا حدود له بتسخير هته الأرض وما عليها لمن سيحمل الأمانة فيما بعد
- ثانيها أن فكرة خلق الإنسان كانت موجودة في علم لله مع خلق السماوات العلى و الأرض
- ثالثها، و أهمها بالنسبة لهذا البحث، تتمثل في الأهمية القصوى للأرض من بين كل المخلوقات الكونية وذلك من خلال العناية الفائقة التي أولاها بها سبحانه و كذا الحيز الزمني الإجمالي و المهم جدا الذي خصصه سبحانه لخلقها (ستة أيام)، هذا الحيز الذي يوازي ثلاثة أضعاف ما ذكر بالنسبة للسماوات السبع العلى(يومين). وعندما نعود لآيات (-3-)  نجد أن الله تعالى خلقالأرض في ستة أيام و قضىالسماوات السبع في يومين، ونظن أن هناك فرق بين الخلق و القضاء من حيث أهمية أو خصوصية المخلوق.  
و نود الإشارة، بعد تدبر دقيق في كتاب الله، إلى أن كل ما ذكر من تفصيل بخصوص السماوات العلى في القرآن الكريم يهم السماء الدنيا، حيث توجد الأرض وباقي الكواكب و النجوم و غيرهم من العوالم الفضائية و التي لا يحيط بعلمها إلا الله سبحانه و تعالى ، أما السماوات الستة الأخرى فلا تفاصيل دقيقة عنها. 
 
ثالثا : متى و كيف خلقت سماء أو سماوات الأرض حسب ما ورد في القرآن الكريم؟
إن للأرض سماء، وهي تعرف لدينا بالغلاف الجوي أو الطبقات الجوية، لعبت دورا أساسيا في نشأة الحياة عليها و في حماية هته الحياة من العديد من المخاطر المحدقة بها، وقد تطرق بعض العلماء فيما قبل في محضر أبحاثهم إلى إظهار الإعجاز العلمي للقرآن الكريم فيما يخص الدور الحيوي الذي تلعبه سماء الأرض لاستمرار الحياة عليها [2].هناك العديد من الآيات الكريمة في كتاب الله ترمز إلى هته السماء أذكر منها على سبيل المثال لا الحصر:
-4-
" ٱلَّذِى جَعَلَ لَكُمُ ٱلۡأَرۡضَ فِرَاشاً وَٱلسَّمَآءَ بِنَآءً وَأَنزَلَ مِنَ ٱلسَّمَآءِ مَآءً فَأَخۡرَجَ بِهِۦ مِنَ ٱلثَّمَرَٰتِ رِزۡقـاً لَّكُمۡ فَلاَ تَجۡعَلُوا۟ لِلَّهِ أَنْدَادًا وَأَنتُمۡ تَعۡلَمُونَ(22) " البقرة
 
-5-
" وَيَا قَوۡمِ اسۡتَغۡفِرُوا۟ رَبَّكُمۡ ثُمَّ تُوبُوا۟ إِلَيۡهِ يُرۡسِلِ السَّمَآءَ عَلَيۡكُم مِّدۡرَارًا وَيَزِدۡكُمۡ قُوَّةً إِلَى قُوَّتِكُمۡ وَلاَ تَتَوَلَّوۡا۟ مُجۡرِمِينَ (52)" هود
-6-
" وَاللّهُ أَنزَلَ مِنَ الۡسَّمَاء مَآءً فَأَحۡيَا بِهِ الأَرۡضَ بَعۡدَ مَوۡتِهَا إِنَّ فِى ذَٰلِكَ لآيَةً لِّقَوۡمٍ يَسۡمَعُونَ (65)" النحل
 
-7-
"ءَأَنتُمۡ أَشَدُّ خَلۡقًا أَمِ السَّمَآءُ بَنَاهَا (27)رَفَعَ سَمۡكَهَا فَسَوَّاهَا (28) وَأَغۡطَشَ لَيۡلَهَا وَأَخۡرَجَ ضُحَاهَا (29) وَالۡأَرۡضَ بَعۡدَ ذَٰلِكَ دَحَاهَا (30) أَخۡرَجَ مِنۡهَا مَآءَهَا وَمَرۡعَاهَا (31) وَالۡجِبَالَ أَرۡسَاهَا (32) مَتَاعًا لَّكُمۡ وَلِأَنۡعَامِكُمۡ (33)" النازعات
 
من خلال التدبر في الآيات الأخيرة من سورة النازعات نكتشف أنها تضيف تدقيقا مهما، في نطاق أقل كونية، إلى ما جاء في (3) من سورة فصلت بخصوص خلق الأرض، هذه الإضافة تهم خلق سماء أخرى غير السماوات السبع العلى و هي سماء الأرض التي ترتبط بها ظاهرة الليل و النهار و لعبت دورا أساسيا في إخراج الحياة عليها.
و عندما نعود للآية الكريمة (-1-)نجد أنه تعالى حدد نوع السماوات التي أشار لخلقها، ألا وهي السماوات العلى؛ وهذا إن دل على شيء فإنما يدل على أن الله جل جلاله خلق سماوات على، و المذكورة كذلك في (-3-)من سورة فصلت، و أخرى دون ذلك وهي سماوات متعددة للأرض. وهذا ما سنؤكده من خلال الآية التالية:
-8-
" خَلَقَ السَّمَاوَاتِ بِغَيۡرِ عَمَدٍ تَرَوۡنَهَا وَأَلۡقَى فِى الۡأَرۡضِ رَوَاسِىَ أَن تَمِيدَ بِكُمۡ وَبَثَّ فِيهَا مِن كُلِّ دَآبَّةٍ وَأَنزَلۡنَا مِنَ السَّمَآءِ مَآءً فَأَنبَتۡنَا فِيهَا مِن كُلِّ زَوۡجٍ كَرِيمٍ (10)" لقمان
 
في نفس سياق خلق الأرض وما عليها جميعا، حسب ما ورد في  آيات (-3-) من سورة فصلت و (-7-) من سورة النازعات، فإن الآية (-8-) تعطينا أيضا تفصيلا إضافيا عن ما خلق الله سبحانه؛ فقد تمت إضافة تدقيق مهم آخر، وذلك دائما قبل التطرق لباقي الخلق على الأرض، يهم خلق سماوات متعددة بغير عمد فوق الأرض وليس سماء واحدة. ومما يزكي هذا الطرح هو أن الرؤية للسماوات أو للعمد لا يمكن أن تتحقق للإنسان إلا في حدود السماء الدنيا و يستحيل أن تصل إلى السماوات الست العلى المتبقية.
كما أن هناك سبع آيات من آيات القرآن المبين يحدثنا فيها الحق سبحانه عن خلق الأرض و سماواتها في ستةأيام أذكر منها :
 
-9-
" وَهُوَ الَّذِى خَلَق السَّمَاوَاتِ وَالأَرۡضَ فِى سِتَّةِ أَيَّامٍ وَكَانَ عَرۡشُهُ عَلَىٰ الۡمَآءِ لِيَبۡلُوَكُمۡ أَيُّكُمۡ أَحۡسَنُ عَمَلاً وَلَئِن قُلۡتَ إِنَّكُم مَّبۡعُوثُونَ مِن بَعۡدِ الۡمَوۡتِ لَيَقُولَنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا۟ إِنۡ هَذَا إِلاَّ سِحۡرٌ مُّبِينٌ (7)" هود
-10-
 " وَلَقَدۡ خَلَقۡنَا السَّمَاوَاتِ وَالۡأَرۡضَ وَمَا بَيۡنَهُمَا فِى سِتَّةِ أَيَّامٍ وَمَا مَسَّنَا مِن لُّغُوبٍ (38)" ق
-11-
" إِنَّ رَبَّكُمُ اللّهُ الَّذِى خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرۡضَ فِى سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسۡتَوَى عَلَىٰ الۡعَرۡشِ يُغۡشِى اللَّيۡلَ النَّهَارَ يَطۡلُبُهُ حَثِيثًا وَالشَّمۡسَ وَالۡقَمَرَ وَالنُّجُومَ مُسَخَّرَاتٍ بِأَمۡرِهِ أَلاَ لَهُ الۡخَلۡقُ وَالأَمۡرُ تَبَارَكَ اللّهُ رَبُّ الۡعَالَمِينَ (54)" الأعراف
-12-
" إِنَّ رَبَّكُمُ اللّهُ الَّذِى خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرۡضَ فِى سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسۡتَوَى عَلَىٰ الۡعَرۡشِ يُدَبِّرُ الأَمۡرَ مَا مِن شَفِيعٍ إِلاَّ مِن بَعۡدِ إِذۡنِهِ ذَلِكُمُ اللّهُ رَبُّكُمۡ فَاعۡبُدُوهُ أَفَلاَ تَذَكَّرُونَ (3)" يونس
-13-
" الَّذِى خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالۡأَرۡضَ وَمَا بَيۡنَهُمَا فِى سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسۡتَوَى عَلَىٰ الۡعَرۡشِ الرَّحۡمَٰنُ فَاسۡأَلۡ بِهِ خَبِيرًا (59)" الفرقان
-14-
" اللَّهُ الَّذِى خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالۡأَرۡضَ وَمَا بَيۡنَهُمَا فِى سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسۡتَوَى عَلَىٰ الۡعَرۡشِ مَا لَكُم مِّن دُونِهِ مِن وَلِىٍّ وَلَا شَفِيعٍ أَفَلَا تَتَذَكَّرُونَ (4)" السجدة
 
من خلال كل هته الآيات يتبين جليا أن الخلق يتعلق بخلق الأرض و سمواتها السبع (غلافها الجوي) ، فلو كان المراد هو السماوات السبع العلى لما ذكرت ستة أيام ولكن ثمانية أيام أو أكثر و ذلك لذكر خلق السماوات و الأرض و ما بينهما في (-10-، -13- و -14-) حتى يكون هناك انسجام مع المدة الزمنية المحددة في آيات (-3-) من سورة فصلت.
كما أنه لا توجد بين كل هته الآيات الست أي إشارة إلى خلق السماوات السبع العلى، و نعطي هنا مثالا لما يمكن أن تكون عليه الآية 59 من سورة الفرقان لو كان المراد هو في الخلق هو هته السماوات:
"الَّذِى خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالۡأَرۡضَ وَمَا بَيۡنَهُمَا فِى سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسۡتَوَى عَلَىٰ الۡعَرۡشِ الرَّحۡمَٰنُ فَاسۡأَلۡ بِهِ خَبِيرًا"
- تأويل 1
الَّذِى خَلَقَ السَّمَاوَاتِ السبع وَالأَرۡضَ وَمَا بَيۡنَهُمَا فِى سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسۡتَوَى عَلَىٰ الۡعَرۡشِ الرَّحۡمَٰنُ فَاسۡأَلۡ بِهِ خَبِيرًا
- تأويل 2
الَّذِى خَلَقَ الأَرۡضَوَالسَّمَاوَاتِ العلى وَمَا بَيۡنَهُمَا فِى سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسۡتَوَى عَلَىٰ الۡعَرۡشِ الرَّحۡمَٰنُ فَاسۡأَلۡ بِهِ خَبِيرًا
 
و حين نعود إلى آيات (-3-)من سورة فصلت و خصوصا الآية التي جاءت بعد ذكر خلق الأرض وما عليها جميعا (السماوات أيضا) في الستة أيام: " ثُمَّ اسۡتَوَىإِلَى السَّمَآءِ وَهِىَ دُخَانٌ فَقَالَ لَهَا وَلِلۡأَرۡضِ اِئۡتِيَا طَوۡعًا أَوۡ كَرۡهًا قَالَتَا أَتَيۡنَا طَآئِعِينَ (11)"، نجد أيضا في هته الآية كذلك كلمة "استوى" التي وردت في (-11-،-12-، -13- و -14-)، ونستخلص من هذا أنه تعالى استوى إلى السماء أو على العرش بعد ما خلق الأرض و سماواتها في ستة أيام و قبل أن يقضي السماء سبع سماوات على. و ما دعاءه سبحانه للأرض و السماء و هي دخان للخضوع له طوعا أو كرها إلى إشارة لاستوائه جل جلاله على عرشه العظيم.
و عندما ذكرت السماوات العلى في الآية الآية الكريمة الآتية:
" تَنزِيلًا مِّمَّنۡ خَلَقَ الۡأَرۡضَ وَالسَّمَاوَاتِ الۡعُلَى(4) الرَّحۡمَٰنُ عَلَىٰ الۡعَرۡشِ اسۡتَوَى (5) " طه
لا نجد "ثم استوى على العرش" كما هو الحال مع الآيات السابقة، ولكن نجد "الرحمان على العرش استوى"، وهذا يزيد من التأكيد على أن الأرض و سماواتها هما المقصودتان في الآيات الأخرى الكريمة.
هناك آيات أخرى من سورة الأنبياء، تزكي ما ذكرناه سالفا بخصوص خلق سماوات متعددة للأرض وليست سماء واحدة،  و تقدم لنا تفصيلا آخر ومهم جدا عن كيفية خلق الأرض و سمواتها في الستة أيام المعلومة وهي:
-15-
" أَوَلَمۡ يَرَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّ السَّمَاوَاتِ وَالۡأَرۡضَ كَانَتَا رَتۡقًا فَفَتَقۡنَاهُمَا وَجَعَلۡنَا مِنَ الۡمَآءِ كُلَّ شَىۡءٍ حَىٍّ أَفَلَا يُؤۡمِنُونَ  (30) وَجَعَلۡنَا فِى الۡأَرۡضِ رَوَاسِىَ أَن تَمِيدَ بِهِمۡ وَجَعَلۡنَا فِيهَا فِجَاجًا سُبُلًا لَعَلَّهُمۡ يَهۡتَدُونَ  (31) وَجَعَلۡنَا السَّمَآءَ سَقۡفًا مَّحۡفُوظًا وَهُمۡ عَنۡ آيَاتِهَا مُعۡرِضُونَ  (32)" الأنبياء
 
ففي تفسيرنا لهته الآيات، على ضوء ما توصلنا إليه لحد الآن واعتمادا دائما على كرونولوجيا خلق الأرض و ما عليها كما ورد في الآيات 9 و10من سورة فصلت، نجد أن الله سبحانه يخبرنا أنه في بداية خلق الأرض كانت هته الأخيرة و سماواتها تشكلان جسما واحدا ففصلهما الله وذلك نظرا لكون الماء ذكر مباشرة بعد فتق السماوات عن الأرض، وكلنا نعلم أن الماء ينزل من سماء الأرض، ثم أتى بعد ذلك ذكر ما خلق على الأرض من جبال تماشيا مع ما جاء في (-3-)من سورة فصلت. و مما يدعم أيضا هذا التأويل هو كون عملية الفتق بين السماوات و الأرض لم تذكر في (-3-)من سورة فصلت التي تتطرق بالتفصيل لمراحل خلق الأرض و السماوات العلى، وإنما في (-15-)من سورة الأنبياء التي تتطرق، في نطاق أقل كونية، لخلق الأرض وما عليها.
 
إن هناك احتمال كبير أن عملية الفتق بين الأرض و سماواتها قد تمت في اليومين الأولين من خلق الأرض مراعاة لما جاءت به الآية الكريمة:  " قُلۡ أَئِنَّكُمۡ لَتَكۡفُرُونَ بِالَّذِى خَلَقَ الۡأَرۡضَ فِى يَوۡمَيۡنِ وَتَجۡعَلُونَ لَهُ أَندَادًا ذَٰلِكَ رَبُّ الۡعَالَمِينَ (9)"فصلت،فنهاية خلق الأرض تكون قد تمت فعلا بعد فصلها عن سماواتها، و بخلق السماء يمكن تمهيد الحياة على الأرض و ذلك تماشيا مع ما جاء في :
 "وَجَعَلَ فِيهَا رَوَاسِىَ مِن فَوۡقِهَا وَبَارَكَ فِيهَا وَقَدَّرَ فِيهَا أَقۡوَاتَهَا فِى أَرۡبَعَةِ أَيَّامٍ سَوَآءً لِّلسَّآئِلِينَ (10)" فصلت
 و كذاك
" ٱلَّذِى جَعَلَ لَكُمُ ٱلۡأَرۡضَ فِرَاشاً وَٱلسَّمَآءَ بِنَآءً وَأَنزَلَ مِنَ ٱلسَّمَآءِ مَآءً فَأَخۡرَجَ بِهِۦ مِنَ ٱلثَّمَرَٰتِ رِزۡقـاً لَّكُمۡ فَلاَ تَجۡعَلُوا۟ لِلَّهِ أَنْدَادًا وَأَنتُمۡ تَعۡلَمُونَ(22) " البقرة.
 
إن التفسير الذي قدمناه عن الفتق و الرتق بين السماوات و الأرض يتعارض مع ما هو متداول عند العديد من العلماء و الباحثين المهتمين الذين يوازون بين الرتق و الفتق في القرآن الكريم و نظرية الانفجار العظيم(BIG BANG)[3]؛ و لما قد يسببه هذا التعارض من تداعيات و تضارب في الآراء سنحاول دعم تفسيرنا بتبريرات إضافية مستخلصة بعد بحث جاد بهذا الخصوص. و سنبدأ أولا بإعطاء تعريف مبسط لنظرية الانفجار العظيم:
تقول هته النظرية أنه عند نقطة زمنية معينة، كانتجميع المواد الموجودة في الكون مسحوقة مع بعضها البعض في كتلة نقطية واحدة ''منعدمة الحجم'' بسبب قوة جاذبيتها الهائلة وقد نشأ كوننا نتيجة انفجار هذه الكتلة النقطية عديمة الحجم وأصبح هذا الانفجار يعرف باسم الانفجار العظيم.  و نود الإشارة إلى أن هته النظرية جاءت مناقضة لفكرة الكون اللامحدود، الذي لا بداية له و لا نهاية، و المنبثقة عن الفلسفة المادية و التي لا تقر بوجود خالق للكون.
 
 

  • السماوات لا تعني بالضرورة كل المخلوقات الكونية؟

في " أَوَلَمۡ يَرَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّ السَّمَاوَاتِ وَالۡأَرۡضَ كَانَتَارَتۡقًا فَفَتَقۡنَاهُمَا " السماوات لا تعني نهائيا، كما أشرنا في تعريفنا للسماء  الدنيا، كل المخلوقات الكونية غير الأرض من كواكب و نجوم إلخ، فالسماء منطقيا هي الفضاء الذي يضم هته المخلوقات. فلو كان المراد في الآية الكريمة هو خلق الكون لورد على سبيل المثال :
"أن السماوات و الأرض و الشمس و القمر و النجوم و الكواكب كانوا رتقا ففتقناهم”
فلماذا استثنيت إذا كل المخلوقات الأخرى؟
في المقابل نجدن أن الفتق بين سماوات الأرض و الأرض أفضى إلى عنصرين اثنين هما: الأرض و سماواتها فقط.
 

  • هل الرؤية ممكنة للرتق و الفتق بين السماوات العلى و الأرض؟

 
إن ذكر " أَوَلَمۡ يَرَ الَّذِينَ كَفَرُوا ..."في أول آيات (15)من سورة الأنبياء لدليل آخر على كون الفتق يخص الأرض  و سمواتها، فهته الرؤية للرتق و الفتق لا يمكن أن تتحقق للإنسانية بالنسبة للسماوات العلى والأرض، لا بالبصر ولا بالقلب ولا بالعلن أو بغيرهم، وذلك نظرا لعدم قدرة الإنسان حتى على الإحاطة بعلم السماء الدنيا المكونة من بلايين المجرات (رقم يصعب حتى تصوره) فما بالك بباقي السماوات العلى التي لا علم إلا لله بها؛ بينما سنجد أنها تحققت، كما سنبين فيما بعد، بالنسبة للأرض و سماواتها القريبة نسبيا منا، بفضل ما توصل إليه الإنسان من تقدم في العلم.
ولو جاءت هذه الآية على الشكل التالي مثلا " أَوَلَمۡ تر أَنَّ السَّمَاوَاتِ وَالۡأَرۡضَ كَانَتَا رَتۡقًا فَفَتَقۡنَاهُمَا...."لقلنا أن الله تعالى قادر على أن يري رسوله ما يشاء من آياته في خلق الكون العظيم.   
 

  • اختلافات كثيرة بين الانفجار العظيم و آية الرتق و الفتق

هناك تباين كبير و اختلافات عديدة بين ما جاءت به نظرية الانفجار العظيم و آية الرتق و الفتق أذكر منها:
 

  • المقصود في هذا الانفجار، بالنسبة للعلماء المختصين، هو بداية خلق الكون و الكون بالنسبة إليهم يقتصر فقط على ما هو موجود بالسماء الدنيا (كواكب و نجوم و غيرهم) بحيث لا إشارة لسماوات ست على في نظرياتهم و أبحاثهم؛ أما فيما يخص الخلق العظيم للكون في القرآن الكريم، كما ورد في (-3-)، فيخص خلق الأرض و السماوات السبع العلى التي لا تتراءى لنا منها، و بصفة جزئية، سوى السماء الدنيا المزينة بهته الكواكب و النجوم. فما هو موقع السماوات العلى في الانفجار العظيم؟

 

  • استنادا إلى نظرية الانفجار العظيم فعمر الكون يساوي حوالي 7،13 بليون سنة، فيما يناهز عمر الأرض حوالي 5،4مليار سنة و أنها حديثة جدا بالمقارنة مع مخلوقات كونية أخرى، وهذا يعني أن الأرض جاءت للوجود بعد حوالي 9بليون سنة عن الانفجار العظيم[4][5]. فكيف يمكن إذن أن يقع الفتق بين السماوات العلى و الأرض مع الانفجار الكبير ولا تتكون الأرض إلا بعد 9بلايين سنة؟ مدة أكبر بكثير من نصف عمر الكون حسب نفس النظرية.

وهنا نود الإشارة ألى أن الرتق و الفتق يجب أن يكون بين عنصرين فقط (الأرض و السماوات) لا يحول عن وجودهما سوى فصلهما. وهذا ما حدث فعلا بالنسبة للأرض و سماواتها كما ينتبث فيما بعد.
 

  • شتان بين حجم الأرض و حجم السماوات العلى

إذا ما قارنا بين الشمس و الأرض، التي تعتبر ثالث كوكب  يدور حولها ، فسنجد كتلة الشمس توازي حوالي 333420مرة كتلة الأرض و أن حجمها يوازي  حوالي 1300000مرة حجم الأرض؛ هذا فقط بالنسبة لنجم واحد من بين حوالي 400بليون نجم مكون لمجرتنا  درب اللبانة ؛ فما بالك إذا ما قارنا الأرض مع ما هو موجود بالسماء الدنيا التي تحتوي على حوالي 200بليون مجرة، رقم يصعب حتى التفكير فيه. من هنا نستخلص أن حجم الأرض ضئيل جدا جدا مقارنة فقط مع ما خلق الله في السماء الدنيا، فماذا إذا ما قارناها مع باقي السماوات العلى التي لا علم إلا لله بها؟ من هنا نتساءل كيف يمن الحديث عن الرتق و الفتق بين عنصرين بينهما كل هذا الفرق المهول في الحجم؟ خلافا لذلك و إذا ما أخذنا الأرض و سماواتها فسنجد أنهما متكافئين تقريبا من ناحية الحجم و في هته الحالة يمكن تصور الرتق و الفتق بينهما.
 

  • هل الشمس هي مصدر الأرض؟

هناك فرضيات علمية حديثة، تعتبر امتدادا لنظرية الانفجار العظيم، تقول بأن الشمس هي مصدر الأرض بعد انفجار نجم هائل "سوبيرنوڤا" [5]؛ ففي هته الحالة فالفتق يجب أن يكون بين الشمس و الأرض وباقي كواكب المنظومة الشمسية و ليس بين السماوات العلى و الأرض.
 

  • هل يمثل الانفجار العظيم أصلا حقيقة خلق الكون؟

 

  • الكون بالنسبة لأصحاب نظرية الانفجار العظيم يرمز فقط لكل ما هو موجود بالسماء الدنيا ولا حديث عن سماوات على في جل أبحاثهم.

 

  • الأرض هي أول ما خلق الله تعالى في الكون و في زمن قياسي مقارنة مع كل المخلوقات السماوية الأخرى وليست بحديثة الوجود كما تشير إلى ذلك نظرية الانفجار العظيم.  و نجد هذا طبيعي جدا لما تحتويه هته الأخيرة من خصوصيات جيوليجية و بيولوجية يعلمها جيدا ذووا الإختصاص.

 

  • لا حديث لأي تدخل إلآهي في مراحل خلق الكون في الانفجار العظيم و خصوصا الأرض، خلافا لما جاء في آيات سورة فصلت. هناك الحديث فقط عن تطور دقيق و موزون للخلق بعد هذا الانفجار وهذا يتعارض مع الآية الكريمة:

"قَالَ فَمَن رَّبُّكُمَا يَٰمُوسَىٰ 49 قَالَ رَبُّنَا ٱلَّذِىٓ أَعْطَىٰ كُلَّ شَىْءٍ خَلْقَهُۥ ثُمَّ هَدَىٰ 50" طه

  • إذا كانت نظرية الانفجار العظيم تقول أنه لا وجود لأي مخلوق قبل الانفجار فإننا نظن و بقوة أن هناك خلق آخر قبل أي خلق. فاستنادا إلى الآية الكريمة :

" وَهُوَ ٱلَّذِى خَلَقَ ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَٱلْأَرْضَ فِى سِتَّةِ أَيَّامٍۢ وَكَانَ عَرْشُهُۥ عَلَى ٱلْمَآءِ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلًۭا ۗ وَلَئِن قُلْتَ إِنَّكُم مَّبْعُوثُونَ مِنۢ بَعْدِ ٱلْمَوْتِ لَيَقُولَنَّ ٱلَّذِينَ كَفَرُوٓا۟ إِنْ هَٰذَآ إِلَّا سِحْرٌۭ مُّبِينٌۭ 7" هود
نكتشف أن الله تعالى قد أوجد الماء و العرش قبل الخلق العظيم للكون، وهذا سيفتح آفاقا واعدة لفهم مصدر الكون في المستقبل إن شاء الله تعالى.

  • وجدنا أن نظرية الانفجار العظيم نظرية بسيطة جدا لأعظم خلق في الوجود

 

  • ضعف الانسان أمام العلم الرباني:

إن ما توصلت إليه الإنسانية من تقدم علمي و تكنولوجي لا يخول لها الجزم في الكثير من الأشياء تهم الخلق العظيم للكون،و في هذا الصدد نريد أن نذكر بالآية الكريمة التي تؤكد لنا مدى عجز الإنسان وضعفه أمام العلم الرباني
 "...يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ ۖ وَلَا يُحِيطُونَ بِشَىْءٍۢ مِّنْ عِلْمِهِۦٓ إِلَّا بِمَا شَآءَ  ... (55)" البقرة
 
وإنه من الصعب جدا على الإنسان، مهما تقدم في العلم، أن يضع سيناريوهات مضبوطة تهم خلق الكون لأسباب عديدة أذكر منها:
 

  • إذا كان الإنسان عاجزا عن الإلمام بالعديد من الأشياء و الظواهر التي هي في متناوله و معاصرة له (التنبؤ المناخي، التحولات الاقتصادية، لغة الحيوانات، إلخ..) فكيف يمكنه الإحاطة بخلق عظيم لم يشهده و مضى عليه زمن سحيق؟
  • لا يمكن التحقق من أي نظرية تهم خلق الكون، لتأكيدها أو نفيها، نظرا لعظمة الخلق و لاستحالة إقامة اختبارات عليها.
  • إذا كان الإنسان عاجزا عن الإلمام بكل خبايا خلقه (النفس، الروح، الموت، الشيخوخة، الأمراض، الخ....)، و هو محطة دائمة للاختبارات،  فكيف يمكنه الإلمام بما هو أكبر و أعظم؟ و هنا أذكر بالآيات الكريمة

"لَخَلْقُ ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَٱلْأَرْضِ أَكْبَرُ مِنْ خَلْقِ ٱلنَّاسِ وَلَٰكِنَّ أَكْثَرَ ٱلنَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ (57)" غافر
"وَيَسْـَٔلُونَكَ عَنِ ٱلرُّوحِ ۖ قُلِ ٱلرُّوحُ مِنْ أَمْرِ رَبِّى وَمَآ أُوتِيتُم مِّنَ ٱلْعِلْمِ إِلَّا قَلِيلًۭا  85" الإسراء
 
نستخلص في الأخير من كل هذا أن نظرية الإنفجار العظيم بعيدة كل البعد عن حقائق الخلق العظيم للكون الواردة في القرآن الكريم و أنها لا تمثل تصورا واقعيا ومعقولا لخلق الكون.
 
رابعا : خلق سماء الأرض من الجانب العلمي
إذا ما أخذنا ما يذكره الجانب العلمي بخصوص خلق سماء الأرض فسنجد أن الغلاف الجوي للأرض (سماءها) قد تكون مع ومن الأرض. فمع انخفاض درجات الحرارة على الأرض أخذت كميات مهولة من الميتان، الأمونياك، الغاز الكربوني،  بخار الماء و غيرهم من المواد تنبعث في فضائها الخارجي مكونة بذلك أول غلاف جوي لها، وقد صاحب هذا كله تجمع للماء وتكون للمحيطات مما مهد لزرع أول بذور الحياة على هذا الكوكب [1][5].
إن هته الحقيقة العلمية لخير دعم لتأويلنا للآية 30 من سورة الأنبياء بخصوص فتق سماوات الأرض عن الأرض بعدما كانتا تشكلان جسما واحدا، فسماء الأرض تكونت بفعل خروج (فتق) كميات هائلة من الغازات المتعددة المتواجدة بداخلها إلى فضائها الخارجي مشكلة أول غلاف جوي لها. وقد يكون الفتق بين الأرض و سماواتها على نحو ما يقع مع البراكين في زماننا هذا.
ومن كل هذا يتجلى لنا الإعجاز العلمي للقرآن الكريم على صعيدين اثنين: الأول يتعلق بزمن خلق سماء الأرض التي تكونت مع تكون الأرض انسجاما مع ما جاء في (-3-، -7-، -8-، -9-، -10-، -11-، -12-، -13- و -14-). أما الثاني فيتعلق بخلق سماء الأرض بفضل ما خرج منها من كميات هائلة من مختلف الغازات تماشيا و ما ورد في (-15-)عن فتق الأرض و سماواتها. و هته كلها حقائق غيبية أخبرنا بها القرآن الكريم المنزل على سيدنا محمد صلى الله عليه و سلم منذ أكثر من 14قرنا.

يتبع

_________________






بسم الله الرحمن الرحيم

"نَحْنُ خَلَقْنَاكُمْ فَلَوْلا تُصَدِّقُونَ." (الواقعة:57) 

نعم .. صدقنا وآمنا بك يا رب، كيف لا
ونحن نشاهد عظمة خلقك وبديع صنعك وإعجاز تقديرك؟!!







_______________________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://123sss.2areg.com
 
الإعجاز القرآني فيما ورد عن خلق الغلاف الجوي للأرض (سماوات الأرض)1
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى العلم والايمان :: الأقسام الإسلامية :: الإعجاز العلمي في القرآن الكريم-
انتقل الى: