الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الدنيا دار امتحان تذكر هذا جيدا !

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
admin

avatar

تاريخ التسجيل : 08/03/2013

مُساهمةموضوع: الدنيا دار امتحان تذكر هذا جيدا !   17.03.13 17:14










خلق الله سبحانه وتعالى البشر وجميع المخلوقات الأخرى لغرضٍ أوضحه سبحانه في القرآن الكريم الذي أنزله هدىً للناس كافةً :

( أَفَحَسِبْتُمْ أَنَّمَا خَلَقْنَاكُمْ عَبَثاً وَأَنَّكُمْ إِلَيْنَا لا تُرْجَعُونَ ) المؤمنون 115

( وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالإِنسَ إِلاَّ لِيَعْبُدُونِ ) الذاريات 56

إذن فما وجد الإنسان إلا لعبادة الله سبحانه وتعالى وأعمار البشر تقدر تقريبا بين ستين وسبعين عاماً وما أشبه عمر الإنسان بالساعة الرملية حيث ينصرم العمر لحظة فلحظة دون توقف فكل إنسان يمكث في هذا العالم مدة زمنية لا يعلم مداها إلا الله تعالى ويجري ذلك تبعاً للقدر الذي حدده سبحانه ولا يملك أحدٌ من الخلق له تبديلاً وكل شيء آيلٌ لنهايته المحتومة عند حلول الأجل

( الله يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاءُ وَيَقَدِرُ وَفَرِحُواْ بِالْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا فِي الآخِرَةِ إِلاَّ مَتَاعٌ ) الرعد 26

فكل شيء هنا ينمو ثم يذوي وهو متوجهٌ سريعاً نحو دار الفناء فالزمن كفيلٌ بإفناء الأحياء والأشياء لذا فالمتمسكون بهذه الحياة الزائلة هم إلى خسران مبين

وكثيراً ما كان المفكر الإسلامي العظيم بديع الزمان النورسي رحمه الله يذكّـر قرّاءهُ بمعنى الفناء الذي يميز هذه الحياة الدنيا ويحثهم على بذل أقصى ما بوسعهم لينالوا شرف نعيم الحياة الآخرة الحقيقية حيث يقول رحمه الله تعالى

( ما الحياة الدنيا سوى بيت ضيافةٍ والإنسان نازلٌ فيه لمدة وجيزةٍ وهو مثقلٌ بالواجبات, فينبغي أن ينشغل بالإعدادات الضرورية استعداداً للحياة السرمدية )

فبديع الزمان يشبّه قِصَرَ الحياة الدنيا بزيارةٍ مؤقتةٍ ويقول في مثالٍ آخر:

( أيا روحي الحائرة ويا صديقي اهتد إلى رشدك ولا تبعثر جوهر
حياتك وقدراتك على شهوات الجسد في هذه الحياة الزائلة كالأنعام
أو أدنى منها منزلةً وعلى فرض أنك أقوى من البهيمة خمسين ضعفاً
فإنك ستهوي خمسين منزلة ًدون منزلتها )

وكما قال النورسي رحمه الله تعالى فالإنسان إنما ركبت فيه هذه الصفات المعجزة كالذكاء والضمير وحسن الفهم لا ليلهث وراء الشهوات الحسية المؤقتة لحياةٍ دنيوية واضحة العجز ولكن لينال بها جمال الخلود وبهذا فحسب يجتاز الإنسان امتحان الحياة الدنيا

يُمتحنُ الناسُ وفقا لاستجابتهم لمجريات ما لاقَوهُ في الحياة الدنيا وما مارسوه ضمن دائرة قيمهم الأخلاقية ومن الواضح أنه لا يكفي لأحدهم أن يقول أنا مؤمن بل ينبغي أن يترجم ذلك الإيمان قولاً وعملاً وسيُكشفُ يوم القيامة كل ما عملوا من شؤونهم الخاصة والعامة وسيُقدمُ لهم كشف مفصل لما عملوه فلن يُظلموا شيئا والحال كذلك أبداً

فالذين أثقلت أعمالُ البر موازينهم سيكافئون بنعيم الجنة المقيم أما الذين اتخذوا الشيطان والظلم لهم سبيلاً فمصيرهم نار جهنم خالدين فيها فما خلق الله الحياة الدنيا سوى ابتلاءً وتمحيصا يقول عزّ من قائل

( الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلاً
وَهُوَ الْعَزِيزُ الْغَفُورُ) الملك 2


هارون يحيى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://123sss.2areg.com
 
الدنيا دار امتحان تذكر هذا جيدا !
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى العلم والايمان :: الأقسام الإسلامية :: المنتدى الإسلامي-
انتقل الى: