الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 فائدة الفراشات .. كيف تحمي الفراشات نفسها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
admin

avatar

تاريخ التسجيل : 08/03/2013

مُساهمةموضوع: فائدة الفراشات .. كيف تحمي الفراشات نفسها   18.03.13 18:56











التغذيه


ديدان الفراشات كما سبق الذكر لها أجزاء فم قارضة تستخدمها في قضم أوراق النباتات والأجزاء الأخرى للنباتات، ولذا تعد بعض يرقات الفراشات من الآفات، لأنها تدمر المحاصيل. وأكثر تلك الآفات هو يرقة فراشة الكرنب البيضاء، الذي يتغذى بمحاصيل الكرنب، والقرنبيط، والنباتات الأخرى القريبة الصلة من الكرنب. أما الفراشات المكتملة النمو فلديها أجزاء فم ماصة، وتتغذى برحيق الأزهار. ولذا فهي ليست ضارة بالمحاصيل بل هي على نقيض ذلك نافعة حيث إنها تساعد على تلقيح الأزهار، إذ تلتصق حبوب اللقاح بجسمها عند وقوفها على الأزهار لامتصاص الرحيق. وتنتقل حبوب اللقاح إلى زهرة أخرى تغشاها الفراشة نفسها لأخذ الرحيق منها.






فوائد الفراشات

لماذا تطير الفراشات نحو الضوء ؟


v الحرير الطبيعي الذي لا يضاهي جماله شيء من الحرير الصناعي ,وينتج من الشرنقة التي تعيش فيها دودة القز إلى أن تصبح فراشة بالغة.. .v تعد الفراشة مصدرا جماليا إذ أنها تزين الطبيعة بألوانها وحركاتها الجميلة. v تفيد الفراشة في عملية التلقيح فعندما تنتقل بين الزهور باحثه عن الرحيق تنقل بأقدامها حبوب اللقاح تعتبر الفراشة غذاء لبعض الطيور كالخفافيش وبعض الحشرات كالعناكب وبذلك تكون قد ساهمت في التوازن البيئي ..


لقد شبه الله سبحانه وتعالى حركة الناس يوم القيام في ارتباكهم كالفراش المنتشر وهي إشارة عن الإعجاز فى خلقها لنرى سويا بديع خلق الله ودقة تكوينه للفراش..حاول العلماء الإجابة على هذا السؤال وفى بحثهم وجدوا حقيقتين , الاولى : ان الضوء يجذب الفراشات التى تطير فى الليل وعندما تقترب الفراشة من مصدر الضوء تبدو الاضاءة فى احدى عيون الفراشة اكبر من العين الاخرى فتدور الفراشة فى الاتجاه الذى تشعر فيه ان الاضاءة أقوى لذلك فهى تطير فى دوائر حلزونية حول الضوء.






أما الحقيقة الثانية : هى ان حركة الأجنحة تتأثر بقوة الضوء الواصل لعينيها فأذا وصل الضوء بنفس الشدة التى يصل بها الى العين الاخرى كضوء القمر فان الجناحين ترفرف بنفس القوة مما يجعلها تطير فى خط مستقيم وإذا كان مصدر الضوء قريبا فأنة يصل الى احدى العينين اشد منه فى الاخرى فيتم تنبه الأجنحة على أحد جانبي الفراشة للتحرك بسرعة اكبر منها على الجانب الآخر فتقترب من الضوء فى حركة حلزونية وتطير مباشرة نحو الضوء



كيف تحمي الفراشات أنفسها





للفراشات أعداء كثر من الحشرات والطيور. وللهروب من هؤلاء تستخدم الفراشات وسائل عديدة للدفاع عن النفس. وتهرب كثير من الفراشات ويرقاتها من أعدائها عن طريق التكيف مع الوسط الذي تعيش فيه، ويسمى هذا النوع من الدفاع التلوين الوقائي. وقد تبدو الفراشات بلون قلف الأشجار أو بلون النباتات الأخرى، بينما تكون معظم اليرقات إما خضراء أو بنية. وتتكيف اليرقات مع النباتات التي تتغذى بها بينما تتلون بالبني مثل أوراق النباتات أو الأغصان الميتة.




وللعديد من الفراشات دفاعات كيميائية. ففي أنواع معينة من الفراشات وبخاصة خطافية الذيل يوجد لليرقة عضو يقع خلف الرأس مباشرة، يطلق رائحة كريهة حين تنزعج اليرقة وتحصل بعض الفراشات على الحماية، سواء في الطور اليرقي أو في طور الحشرة الكاملة، لأن لها طعمًا غير مستساغ لدى أعدائها، وذلك لأن يرقات كثير من تلك الفراشات تأكل نباتات ذات عصارات مرة الطعم، أو سامة، وتتحرك تلك العصارات في أنسجة تلك الفراشات مما يجعلها ذات مذاق غير مرغوب لدى الأعداء. ولمعظم تلك الفراشات مثل الفراشة الملكة ويرقتها ألوان زاهية تعلن للأعداء بأن طعمها غير مستساغ، ويسمى هذا النوع من الحماية التحذير اللوني. فالحيوان الذي التهم مثل تلك الفراشات من قبل يتجنب أكل واحدة أخرى لها نفس اللون.وهنالك فراشات أخرى غير محمية تشبه الفراشات ذات الطعم غير المستساغ، ولا تستطيع الحيوانات المفترسة التمييز بينها وبين الفراشات ذات الطعم الرديء، ومن ثم تتجنب أكل أيٍّ منهما. ففي أمريكا الشمالية تشبه الفراشة نائبة الملك الفراشة الملكة في لونها، ولذا يتجنب الأعداء الفراشة نائبة الملك لأن طعم الفراشة الملكة غير مستساغ. وقد يشبه بعض الفراشات المحمية فراشات محمية أخرى. ونتيجة لهذا التشابه المتبادل تكتسب تلك الحشرات حماية مضاعفة. وهناك فراشات قاتلة مثل الفراشه الملكيه ذات اللون البرتقالى والأسود. عندما تفقص البيضه بعد تظهرالدوده الصغيره الحجم بألوان الاصفر والابيض وأسود المخطط, تأكل ورق شجر "الملكوييد" الذى تمدغه بشراسه, عصاره هذه الشجره البيضاء سامه للحيوانات الأخرى ولكن لا تؤثر على حياة هذه الدوده الصغيره, ولكنها تجعلها سامه لكل من يأكلها مثل الطيور التى تأكل الدود ولكن الطيور تدرك خطوره أكل هذه النوعيه من الدود فلا تقترب منها. تأكل الدوده و تنمو وتكبر فى الحجم حتى يضيق عليها جلدها فيتشقق وتخرج منه بحجم أكبر وبجلد جديد وتتكرر عملية الانسلاخ تغزل خيطاً من حرير وتفقد جلدها مرة أخرى, ولكن هذه المره الذى يخرج من الجلد القديم ليس دوده أكبر لكن شئ اخر يدعى "بوبا", بدون أرجل أو عيون أو أعضاء جسم ظاهره وتكون بداخل "شرنقه" التى لونها ليس متعدداً مثلما كانت عليه الدودة, ولكن لونها أخضر مع أصفر منقط. وبالتدريج يبدأ لون الشرنقه الاخضر يغمق و يتحول الى الون البنى. تدريجياً تتغيرلون الشرنقه الى لون شفاف, ثم يتحول الى اللون البرتقالى والاسود, وهو لون الفراشه البالغه. بعد أسبوعيين تنفلق الشرنقه و تخرج الفراشه منها , لها أرجل طويله و فم طويل لأمتصاص الرحيق من الازهار. كما أن لبعض يرقات الفراشات القدرة على إفراز مواد كيماوية و هي تماثل في هذه الخاصة نوعاً معيناً من النمل .. فعندما تجد عاملات النمل هذه اليرقات تقوم بحملها إلى مستوطنها .. و هناك تقوم اليرقة بالتهام صغار النمل و يرقاته .. و نوع آخر قادر على إفراز رائحة خاصة تماثل تلك التي تفرزها يرقات النمل .. و عندما تقوم عاملات النمل باصطحابها إلى مساكنها ، تعاملها كإحدى يرقاتها و تقوم بإطعامها بالكامل.. و بذلك تكون هذه اليرقة قد أمنت لنفسها التغذية و الحماية



الهجره

تتجنب أنواع قليلة من الفراشات الشتاء القارس، بالهروب أو الهجرة إلى مناطق دافئة ومن هذه الأنواع الفراشة الملكة التي تسافر في جماعات كثيفة لمسافات كبيرة من كندا، وشمالي الولايات المتحدة الأمريكية إلى كل من ولايات كاليفورنيا وفلوريدا في جنوبي الولايات المتحدة الأمريكية وكذلك إلى المكسيك. وتمضي الفراشات فصل الشتاء في الراحة والمحافظة على طاقاتها استعداداً لطيران العودة في الربيع. ومن الفراشات المهاجرة الأخرى فراشات السيدة الملونة، والأدميرال الأحمر التي تهاجر بين قارة أوروبا وشمالي إفريقيا. لقد تكونت، لعدة سنوات مضت، إجابات قليلة عن كيفية هجرة الفراشات ويفصح العلماء على أن الفراش يعتمد على ساعته البيولوجية لمتابعة حركة الشمس بدقة، وضبط مساره. وبعبارة أخرى فان هذه الساعة تعرف ذاتيا كيف تقوم بالتعويض عن حركة الشمس عبر السماء كل ساعة وكل يوم, مما يسمح للفراش بالطيران في الاتجاه السليم الذي يرغبه وبملاحظة أن الفراش يقضى ما يقرب من مائة وثمانين يوما في مأواه الشتوي في الهضاب المكسيكية، فيتعجب الباحثين أن تدور الساعة البيولوجية للفراش درجة واحدة يوميا فترسله لاتجاه الجنوب في الخريف ولاتجاه الشمال في الربيع.

المصدر
http://www.smsec.com/ar/encyc/learn/vermin/bf4_5.htm




أجسام الفراشات .. تشريح الفراشات











أجسام الفراشات


تشارك الفراشات بقية الحشرات في خصائص جسدية معينة، مثل الهيكل الخارجي الصلب الذي يدعم الجسم ويحمي الأعضاء الداخلية. وأجسام الفراشات مثلها مثل أجسام بقية الحشرات، مقسمة إلى ثلاث مناطق هي: 1- الرأس 2- الصدر 3- البطن.

الرأس


مركز الإحساس لأنه يحمل كلاً من: 1- العينين 2- قرني الاستشعار 3- أجزاء الفم


العينان

للفراشة عينان مركبتان على جانبي الرأس. وتتكون العين من آلاف العديسات الصغيرة، حيث تمكن كل عديسة الحشرة من رؤية جانب واحد من الوسط الموجودة فيه. ويجمع الدماغ الصور المختلفة التي تراها العديسات في صورة واحدة.


قرنا الاستشعار

زوج من القرون الطويلة النحيلة، ينموان بين العينين المُركَّبتين. وهما عضوا الشم تستعملهما الفراشة لتحديد مكان الطعام وللعثور على الأليف، وربما يعملان كذلك كعضوي سمع ولمس



أجزاء الفم


فى يرقة الفراشات أجزاء فم قارضة، تتكون من شفتين، وزوجين من الفكوك. ويُعاد ترتيب تلك التراكيب عندما تتحول اليرقة إلى فراشة كاملة، حيث يختفي تقريبا أحد زوجيّ الفكوك. أما الزوج الآخر فيتحول إلى أنبوب طويل ماص يُسمى الخرطوم، ينطوي على نفسه عند عدم الاستعمال، بينما تكوّن الشفتان غمداً لحماية الخرطوم.وتستعمل الفراشة خرطومها لامتصاص الرحيق، وتساعدها على ذلك عضلات توجد في الرأس. وتسحب الرحيق إلى تجويف في الرأس، وعندها يغلق غطاء في مؤخرة الخرطوم فيمنع خروج الرحيق، بينما تدفع عضلات أخرى الرحيق إلى داخل معدة الفراشة.



الصدر


هو الجزء الأوسط من جسم الفراشة، ويربطه مع الرأس عنق قصير رقيق ويلتصق بالصدر كل من: 1- الأجنحة 2- الأرجل.

الأجنحة

للفراشة زوجان من الأجنحة ، زوج أمامي وزوج خلفي. وتعمل شبكة من الأوعية تجري عبر الأجنحة، ومليئة بالهواء، كدعامات للأجنحة. والأجنحة صلبة قرب حوافها الأمامية، وقرب قواعدها، ولكن حوافها الخارجية مرنة، ولذا تنثني عند خفقها أثناء الطيران، مما يدفع الهواء إلى الخلف والفراشة إلى الأمام، بينما تمنح حواف الأجنحة الأمامية الارتفاع للحشرة أثناء طيرانها للأمام.ولا يمكن للفراشات والعثات الطيران، إذا كانت درجة حرارة أجسامها أقل من 30°م. وحينما تكون درجات حرارة الهواء حولهما أقل من هذه الدرجة، يتعين على كل من الفراشات تسخين عضلات الطيران، إما بتعريض أجسامها للشمس، أو بهز أجنحتها هزاً متواصلاً، وبذلك تمتص عضلات الطيران الحرارة الكافية التي تجعل الطيران ممكنا.يحدد حجم الفراشة وحجم أجنحتها الطريقة التي تطير بها. ففراشات الصقلاب والفراشات خطافية الأجنحة لها أجسام صغيرة وخفيفة، وأجنحة كبيرة. وتطير تلك الفراشات بخفق أجنحتها ببطء. وهي جيدة الانسياب في الهواء، ويمكنها الطيران لمسافات طويلة. ومن ناحية أخرى فإن الواثبات ذات أجسام كبيرة وثقيلة، وأجنحة صغيرة مدببة، مما يتعين عليها خفق أجنحتها بسرعة لتظل في الهواء. ولذا فإن الواثبات لا ترتفع عالياً ولا تتزلق بسلاسة في الهواء ولكنها تطير بسرعة لمسافات قصيرة.

الارجل

للفراشة ثلاثة أزواج من الأرجل، ولكل رجل خمسة مقاطع رئيسية، توصل بينها مفاصل تُمَكِّن الحشرة من تحريك أرجلها في مختلف الاتجاهات. وتنتهي كل رجل بزوج من المخالب وبوسادة شَعْرية. وتستعمل الحشرة المخالب في الإمساك بالأسطح ،بينما الشعيرات الموجودة على الوسائد، تستخدم أعضاء للتذوق. وللفراشات أرجل ضعيفة ولذا لا تستطيع السير إلا لمسافات قصيرة فقط





الارجل الاماميه قصيرة جدًا في بعض الأنواع. وهذه الأرجل الفُرشية لا تصلح للمشي، بينما أعضاء التذوق فيها جيدة. وتستطيع الفراشات فرشية الأرجل تمشيط أوراق النبات بأرجلها الفرشية لتحدد ما إذا كان هذا النبات مصدرًا جيدًا للغذاء أو مكانا مناسبًا لوضع بيضها


البطن

تحتوي منطقة البطن في الفراشات على الأعضاء التناسلية، ويوجد بها كذلك أعضاء الجهاز الهضمي والإخراجي.

الأعضاء الداخلية


تنقسم أعضاء الفراشة الداخلية إلى خمس مجموعات رئيسية هي 1- الجهاز الدوري 2- الجهاز العصبي 3- الجهاز التنفسي 4- الجهاز الهضمي 5- الجهاز التناسلي


الجهاز الدوري

يقوم بتوزيع الدم على جميع أجزاء الجسم بوساطة أنبوب طويل يقع مباشرة أسفل الهيكل الخارجي من جهة الظهر، ويمتد من الرأس إلى نهاية منطقة البطن. ويقع القلب، وهو الجزء الضاخ من الأنبوب في منطقة الصدر ويفرغ الدم من الأنبوب في منطقة الرأس، ومن ثم يغمر بقية الجسم. ويدخل الدم مرة أخرى إلى الأنبوب عبر فتحات صغيرة على جانبيه. ودم الفراشة إما أصفر أو أخضر، أو عديم اللون، ويحمل الغذاء إلى جميع خلايا الجسم، ولكنه لا يحمل إليها الأكسجين.


الجهاز التناسلي

تتكاثر الفراشات تكاثرًا تناسليًا. وتنشأ الصغار عن طريق اتحاد النطفة (خلية الذكر التناسلية)، بالبيضة (خلية الأنثي التناسلية). ولأنثى الفراش زوج من الأعضاء تسمى المبايض تنمو فيها البيوض. ولذكر الفراش خصية واحدة تنتج النطاف، التي يوصلها أنبوب من الخصية إلى أنبوب آخر يفتح إلى خارج جسم الحشرة في نهاية منطقة البطن. ويضع الذكر نطافه في عضو في جسم الأنثى يسمى كيس السفاد، ثم يحملها أنبوب يسمى القناة المنوية إلى أنبوب آخر يسمى قناة البيض، حيث يتم الإخصاب.


الجهاز العصبي

يتكون الجهاز العصبي في الفراشات من الدماغ الذي يوجد في الرأس وحبلين عصبيين يمران عبر منطقتي الصدر والبطن من الناحية السفلية . وتتفرع الأعصاب على جميع أنحاء الجسم من عقد عصبية صغيرة، مكونة من خلايا عصبية موجودة على الحبلين العصبيين.

الجهاز الهضمي

أنبوب طويل، يمتد من فتحة الفم إلى فتحة الشرج الموجودة في نهاية منطقة البطن. ويمر الرحيق بعد امتصاصه بوساطة الخرطوم إلى المعى،حيث تُمتص منه الأجزاء المغذية وتمر بعد ذلك الفضلات المتبقية من خلال المعى الخلفي إلى خارج الجسم عبر فتحة الشرج.



الجهاز التنفسي

يقوم بحمل الأكسجين وتوزيعه على خلايا الجسم المختلفة، ويأخذ منها ثاني أكسيد الكربون إلى خارج الجسم. ويدخل الأكسجين إلى الجسم عبر ثقوب دقيقة تسمى الثغور التنفسية، توجد على طول جانبي الجسم. ويتصل كل ثغر تنفسي مع شبكة أنبوبية تسمى القصبة الهوائية. وتتفرع القصبة الهوائية إلى جميع خلايا جسم الفراشة وبهذه الطريقة تحصل خلايا الجسم على الأكسجين من الهواء مباشرة وليس عن طريق الدم

المصدر
http://www.smsec.com/ar/encyc/learn/vermin/bf4_3.htm

_________________






بسم الله الرحمن الرحيم

"نَحْنُ خَلَقْنَاكُمْ فَلَوْلا تُصَدِّقُونَ." (الواقعة:57) 

نعم .. صدقنا وآمنا بك يا رب، كيف لا
ونحن نشاهد عظمة خلقك وبديع صنعك وإعجاز تقديرك؟!!







_______________________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://123sss.2areg.com
 
فائدة الفراشات .. كيف تحمي الفراشات نفسها
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى العلم والايمان :: عالم الحيوان والطبيعة :: عالم الحشرات-
انتقل الى: