الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 صناعة السعادة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
admin

avatar

تاريخ التسجيل : 08/03/2013

مُساهمةموضوع: صناعة السعادة   25.03.13 0:32

د. عبد العزيز بن عبد الله الخضيري


أكثر ما يؤلم القلب وربما يدميه أحياناً، أننا نؤمن بالقضاء والقدر ونردد ذلك في كل مناسباتنا، ونعلم أن ما قدره الله علينا سيحدث، وكل ما يتطلبه الأمر هو تفعيل ذلك الإيمان بالقضاء والقدر في سلوكنا، وأهم ما في ذلك السلوك، عدم تأثير الأحداث الحياتية في نفوسنا وجرها نحو الألم والضعف والكآبة والحزن.
إن سر السعادة الحقيقية هو إيماننا المطلق بأننا في هذه الحياة الدنيا مسيرون فيما يتعلق بقضاء الله سبحانه وتعالى علينا وقدره على ما يصيبنا، ولكننا في الوقت نفسه مخيرون في كيفية جعل ذلك القضاء والقدر وما يرتبط به من أفعالنا المخيرون فيها جزءا من رحلة السعادة الدنيوية، فنفرح لما يصيبنا في قضاء الله وقدره لعلمنا أننا لا نملك إلا التسليم به ونفرح ببعدنا عما يسيء لنا فيما نملكه من أمرنا، وهو ما يدعوني إلى الدعوة لبناء ثقافة جديدة في حياتنا المتزاحمة والمتلاطمة بالشدائد والأعمال، وهي دعوة لبناء ثقافة جديدة نحاول من خلالها إيجاد صناعة جديدة نفتقدها في حياتنا اليومية، ونحتاج إليها لمزاحمة الصناعات الأخرى التي أثقلتنا بالهموم والأوجاع والصراعات النفسية والاقتصادية والاجتماعية، ألا وهي صناعة السعادة.
صناعة السعادة أصبحت اليوم في ظل ضغوط الحياة ومتطلباتها وانتشار الحروب والأمراض وما يصاحبهما من تدمير لروح العطاء وأمل المستقبل، مطلبا أساسيا لاستعادة الاستقرار النفسي العالمي، ولعلنا عندما نتابع نشرات الأخبار وعلى مدار الساعة لا نسمع ولا نرى سوى القتل والتدمير، مما يقود النفوس نحو الحزن والقلق، وإذا أضيف إلى ذلك ما تعيشه تلك النفوس من ضغوط تكون المصيبة النفسية أكبر وأعمق، لهذا ولأسباب كثيرة أصبحت صناعة السعادة وزرع الابتسامة في وجوه الجميع، خصوصا الجيل الجديد أمرا ضروريا ومن متطلبات التنمية الأساسية لأنها صناعة لا تختلف عن أي صناعة أخرى، وربما هي أهم من أهم الصناعات، مثل الغذاء والدواء لأننا بالابتسامة نعيد الأمل للقلوب الموجوعة والنفوس المكلومة ونحقق التوازن الإنساني العاطفي، ونقلل من حجم الأمراض النفسية والعقلية ونحارب المشعوذين والسحرة ومن يعيش في فلكهم.
الابتسامة هي كما يقال سر الحياة والطريق السليم نحو البناء الإنساني الحقيقي المتزن، وهي ما تقود إلى حسن العمل وتطويره وإنجازه وتدفع إلى قتل النفس الشريرة والحقودة داخل أنفسنا وتجعل نظرتنا للآخرين وأعمالهم وأقوالهم نظرة حسن الظن والتفاؤل والتقدير لما يقولون ويفعلون، ولا تكون نظرة الريبة والشك والخوف.
صناعة السعادة من أصعب وأعقد الصناعات لأنها تتطلب جهودا غير طبيعية لإثبات أن الحياة مليئة بالخير والمحبة والعطاء والرعاية والاهتمام، وأن فيها أناسا سخرهم الله لخدمة عباده وبث روح التفاؤل والأمل فيهم.
إن أكثر ما يقلقني ضمن إطار مجتمعنا السعودي تلك النظرة المتشائمة للحياة وغياب أدوات صناعة السعادة وزرع الابتسامة حتى إن مثلنا العامي الطاغي في حياتنا اليومية والذي أثر في نفوسنا سلبا هو قولنا ''الله يكفينا شر هذا الضحك'' بمعنى قلقنا من لحظة أو ومضة فرح أو سعادة أو ضحكة عابرة.
إن اغتيال الأنفس الشبابية وجعلها تعيش تحت مظلة الخوف والوعيد واغتيال فرص الفرح في حياتها من الأسباب التي تقودها نحو الانغلاق ثم كره الحياة والرغبة في الموت والوصول لهذه الحالة هو ما يستغله أصحاب الفكر الإرهابي من استغلال مرحلة اليأس والقنوط من الحياة وكرها في نفوس الشباب واستغلال ذلك في تجنيدهم لتحقيق أهداف فكرهم المنحرف وتزيين صورة الحياة الأخرى للشباب حتى يسعوا نحو الموت من أجلها ولعل في مقولة والدنا سماحة الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن بازـــ يرحمه الله ـــ ''إن الحياة في سبيل الله أصعب من الموت في سبيل الله'' المدخل لإصلاح روح الإحباط والتشاؤم وكره الحياة في نفوس المجتمع بشكل عام والشباب بشكل خاص والعمل على تطوير صناعة السعادة ونشر ثقافة الابتسامة والتفاؤل والنظر للحياة بروح العطاء والتميز والإبداع.
وأخيراً صناعة السعادة هي جزء أساسي من أجزاء التنمية المستدامة والشاملة التي تسعى إليها والتي وللأسف الشديد أهملناها خلال الطفرة المادية والخرسانية التي نعيشها اليوم، دعونا نفكر في الأدوات التي تساعدنا على تحقيق ذلك، وفق الله الجميع لما يحب ويرضى.

وقفة تأمل:
يرى الجبناء أن العجز عقل
وتلك خديعة الطبع اللئيم
وكل شجاعة في المرء تغني
ولا مثل الشجاعة في الحكيم
وكم من عائب قولا صحيحا
وآفته من الفهم السقيم
ولكن تأخذ الآذان منه
على قدر القرائح والعلوم

_________________






بسم الله الرحمن الرحيم

"نَحْنُ خَلَقْنَاكُمْ فَلَوْلا تُصَدِّقُونَ." (الواقعة:57) 

نعم .. صدقنا وآمنا بك يا رب، كيف لا
ونحن نشاهد عظمة خلقك وبديع صنعك وإعجاز تقديرك؟!!







_______________________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://123sss.2areg.com
 
صناعة السعادة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى العلم والايمان :: الأقسام الإسلامية :: الإعجاز العلمي في القرآن الكريم-
انتقل الى: